للحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية المغربية باشكالها البشرية


    حديث الكساء

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 11/09/2010

    حديث الكساء

    مُساهمة  Admin في الجمعة أكتوبر 08, 2010 1:54 pm




    حديث كساء النبي الذي سوف أكتب عنه

    حديث عن الوحدة الوطنية والعافية

    وسأبدأ قولي بنثرٍ ..

    أضيف له الوزنَ والقافية

    ومن بعده سوف أنشد شعراً

    بلا حلية الوزن ..

    يحسب نقاده خطأ

    أن ما فيه من صور

    حلية كافية

    وبعدهما سأوحد بينهما

    حيث أن القصيدة عن وحدة الناس في بلدي

    ولأني أرى وحدة المذهبين على مذهب

    لغة عالية

    حديث الكساء حديث قصير

    مؤداه أن النبي دعا حسناً وحسيناً وفاطمة وعلياً

    وضم عليهم كساء من الشعر

    ثم دعا الله أن يذهب الرجس عنهم

    فأنزل ربك آية تطهيرهم

    هكذا وردت في مراجع أهل الحديث من الفرقتين

    حديث الكساء حديث جميل

    ولست أبالي إذا اختلف الناس من بعد ذلك

    في الأثر الطائفي لذكري له

    بل وإني لمن أجل هذا خصوصاً ذكرت الحديث

    لقد نظر الناس في أثر الضم

    هل فيه رمز لعصمة من كان تحت الكساء

    أم القصد تكريمهم دون توصية بالإمامة بعد الرسول

    ولكن أنا

    ولأني من الشعراء ولست من الفقهاء

    ولا أبتغي أن أحوّل هذه القصيدة درساً في علم الأصول

    أقول

    وأجري على الله فيما أقول

    بأني سأُدخِل فيه الذين أبوا أن يذلوا لغاز أتاهم

    وأُخرِج منه الذين على العكس منهم أباحوا لحاهم

    فمن ردّ كيد اليهود بلبنان عندي

    سيدخل تحت الكساء

    ومن ردّ كيد التحالف عن شارعٍ في العراق

    سيدخل تحت الكساء

    وإن كان هذا على مذهب لا يوافق ذاكَ

    فإني أرى تلك موعظة لو تفكّر أهل العقول

    وهذا خلاصة نثري

    فإن ترد الآن أن تسمع الشعر فاسمع ..

    أقول

    دخان كثيف

    يوزن بالأطنان

    يعبر الخرائط

    إن ترفع يدك لا تراها

    والناس يصدم بعضهم بعضاً كسيارات الملاهي

    فان تتبّعتَ الدخان إلى مصدره

    وصلت إلى غليون القيصر

    شبكة من النور تلُقى لتنتشلهم

    يسقطون من خلالها واحداً واحداً

    فتعود إلى ربها

    كَيَدِ طفل يحاول نقل البحر بأصابعه

    إلى دلوه الصغير

    كتب النحو والفلسفة والرياضيات

    تتبرع لجدران المساجد والكنائس كل بسطر أو اثنين

    تتصل السطور وتتلوى

    في تكوينات نباتية متشابكة على المحراب والمذبح

    المحراب ينمو

    إلى أن تحتكر فروع نباتاته

    توزيع الشمس والظل

    بين محيطين وسبعة أبحر

    ثم لا يلبث المحراب أن يجد من ينسفه

    قباب تشتعل

    المؤمنون

    أكثر الناس حرصاً على إحراق المساجد

    والكفار

    أكثر الناس حرصاً على المشاهدة والترميم

    أو الترميم أولاً

    أي .. قبل الإحراق

    تجتمع الكتب سرّاً

    وتتبرع مرة أخرى

    كل بسطر أو اثنين

    وتتصل السطور لتصبح ساق نبات طويل

    يلتف على الحطام ويحاول عاجزاً أن يزهر

    تستمر القباب في الاشتعال

    والكتب في التبرع

    بعد فترة

    أصبحت القباب تشتعل ذاتياً

    يعني من غيظها

    أما الكتب

    فأصبحت من كثرة ما تبرعت

    بيضاء تماماً

    ومن ابيضت كتبه

    ابيضت راياته

    ***

    ساعتان رمليتان

    كلٌّ تتهم الأخرى بأنها مقلوبة

    وتدعوها أن تعتدل مثلها

    ويدٌ واضحة جداً

    تقلبهما معاً في نفس اللحظة

    ومن موقعيها الجديدين

    تستمر كل واحدة منهما في اتهام الأخرى

    ***

    أربعة جيوش من ورق اللعب

    جيشان أحمران وجيشان أسودان

    تظهر المذيعة في نشرة الأخبار

    يتقاتل الأسودان والأحمران

    المذيعة تذكر خلط الأوراق

    يتحالف كل جيش أسود مع نظير له أحمر

    المذيعة مرة أخرى

    تنقسم كل ورقة نصفين

    نصفها الأعلى أحمر والأسفل أسود

    أو العكس

    تزداد العداوة كلما اقترب الخصم من خصمه

    فما ظنك بالخصمين وقد أصبحا متجاورين في ورقة واحدة

    تصاب الأوراق بالفصام

    فتقطع كل ورقة نفسها من الوسط

    نهاية النشرة

    سلة المهملات

    ***

    على هامش الصورة

    جموع المشجعين

    يضرب بعضهم بعضاً بالأحذية

    شيوخ الدين

    يبنون مساجد في الفضاء الخارجي

    شيوخ السياسة

    يحملون الكراسيّ على رؤوسهم كآلهة المصريين القدامى

    شيوخ الكلام .. والكلام أمر عظيم

    مشغولون بقصيدة النثر والكبت الجنسي والاكتئاب

    وأنا .. أحاول أن أكمل هذه القصيدة

    **

    يا كساء النبي استمع

    يا علي المقام

    أنت أكرم ما في مخيّمنا من خيام

    فليُقَم فيك مستوصف إن تيسّر يأوي إليه ضعاف الأنام

    يا كساء النبي وبرج الحمام

    يا شريطاً من النور ضُمّ على باقة من كرام

    يا شبيه السماء القريبة وصبح المعاني

    ويا رحمة الله منسوجة في خياطة برد يماني

    وتذكرة بالزمان العفي

    يا كساء النبي

    ***

    يا كساء النبي ارتفع راية عالية

    لبني الجارية

    للذين إذا تركوا في المنافي وشُقرَ المواني

    فلا ماء يخرج من تحت أقدامهم

    لا ولا وفد يأتي إليهم

    وإن أُخذوا ليضحّى بهم

    لا فداء لهم

    يتنزل من جنة ما

    ولا بيت تعلو قواعده فوقهم

    فيجيء الحجيج إليهم بفاكهة الأربع النائية

    ***

    يا كساء النبي

    ارتفع راية عالية

    لبني الجارية

    يا كساء النبي

    وجمّع قبائلهم

    خفّف الموت عنهم قليلاً

    وغربتهم

    فلقد أصبحوا في البلاء سواءً

    وباتوا ولا فرق بين المقيمة والجالية

    ***

    يا كساء النبي

    ارتفع راية عالية

    لبني الجارية

    قم وأعطهم الدرع والسيف والرمح

    واتل عليهم من الذكر شيئاً

    وصلّ صلاة الجماعة فيهم

    وقل : حاربوا كل باغ قوي

    يا كساء النبي

    ***

    يا كساء النبي

    اجتمع

    كالضمادات ضمت إلى جرحها بُرأها

    والشباك إذا انتشلت ملأها

    والأمومة في ضمة الصدر

    تنشر حتى نجوم السماء دفأها

    ***

    ياكساء النبي

    اجتمع

    فإذا ما اجتمعت اتسع

    للزهور

    ومن لا يحب الزهور ولا يشتهيها

    اتسع للولاة ومن لا يليها

    اتسع للحقيقة والشك فيها

    اتسع للسهول .. اتسع للجبال

    اتسع للنساء .. اتسع للرجال

    اتسع للعجوز .. اتسع للرضيع

    يا كساء النبي

    اتسع للجميع

    فمن لم يكن في الكساء مُضاع ٌ

    وإن كنت أقرأ من قبلها

    أننا لن نضيع

    وحتى إذا ما أردنا الضلالة فعلاً

    فلن نستطيع

    وإني إذا ما لمست أيادي أهلي

    تبدّى إلي

    بأني لمست خشونة بردك بين يدي

    وصلى عليك البصير السميع

    يا كساء النبي .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 4:34 pm